الاثنين 05 جمادى الأولى 1439  الموافق  22/01/2018 

كتاب الدكتور احمد هارون

مقياس التشوهات المعرفية

 مقياس التشوهات المعرفية

يستخدم علماء النفس مصطلح التشوهات الإدراكية (Cognitive Distortions) لوصف الأفكار والمعتقدات غير العقلانية التي تشوه إدراك الشخص للواقع وفهم الأحداث بطريقة سلبية في الغالب، ورغم أن هذه التشوهات شائعة؛ إلا أنه من الصعب التعرف عليها إن لم يكن لدينا فكرة وافية عن ماهيتها، فمعظمها يتوارد بشكل تلقائي بعد أن تأصلت في أنماط تفكير الناس بحكم العادة لدرجة أن صاحبها غالبًا ما يجهل أن لديه القدرة على تغييرها، بينما نشأ الكثيرون على الاعتقاد بأنها موجودة بالفطرة.

يمكن لهذه التشوهات أن تخلف آثارًا سلبية لا يستهان بها على الصحة النفسية فتؤدي للمزيد من القلق والتوتر والاكتئاب، وإن لم يُنتبه لها قد تترسخ بصورة أعمق في طريقة التفكير وتؤثر سلبًا على الطرق المنطقية التي نتخذ بها قراراتنا. لهذا؛ يستعين المعالجون النفسيون بطرق مبتكرة لتصحيح أنماط الخلل الإدراكي تلك لمساعدة الأشخاص الراغبين في تحسين حالتهم النفسية بشكل يمكنهم من التعامل بطريقة واعية مع التفكير السلبي واستبداله بطرق أكثر منطقية وتوازنًا في التفكير.